تعرف على أهم خمس لغات عليك تعلمها

سارة الليثي

15 يناير 2021

نظرًا لأن العالم أصبح أكثر ارتباطاً اقتصادياً واجتماعياً، فإن القدرة على التواصل وفهم بعضنا البعض لم تكن أبداُ بنفس الأهمية التي هي عليها اليوم، سواء كنت مسافراً أو تشارك في الأعمال التجارية أو تثري نفسك أكاديمياً، فإن تعلم لغة أخرى أمر عملي ببساطة، لذا إليك قائمة بأهم خمس لغات أساسية للتعلم.

الإنجليزية:

على رأس القائمة بالطبع اللغة الإنجليزية، فهي يتحدث بها أكثر من 400 مليون شخص كلغة أولى و1. 1 مليار شخص إضافي يتحدثونها كلغة أجنبية، ببساطة يكاد يكون من المستحيل السفر أو القيام بأعمال تجارية دولياً دون التحدث بها.

الماندرين:

مع التطور الهائل الذي تشهده الصين التي من الممكن أن تتفوق على الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد في العالم في غضون بضع سنوات، وبالتالي فإن اللغة الأكثر استخداماً فيها والتي يتحدثها 955 مليون شخص في العالم قد اكتسبت أهمية كبيرة، إنها لغة صعبة التعلم في البداية، ولكن مع الممارسة يصبح الأمر أسهل، نظام القواعد بسيط نسبياً على الرغم من صعوبة كتابة الأحرف الصينية.

الأسبانية:

إن وجود اللغة الإسبانية في هذه القائمة أمر حتمي، فحوالي 470 مليون شخص يتحدثونها كلغة أولى بالإضافة إلى 100 مليون آخرين يتحدثونها كلغة ثانية، وهي اللغة الرسمية لعشرين دولة خاصة في أمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي، وهي تعتبرواحدة من أسهل اللغات للتعلم.

الفرنسية:

قبل أن تحل محلها اللغة الإنجليزية بعد الحرب العالمية الثاني كانت الفرنسية هي لغة أوروبا في العمل والسفر، ويوجد اليوم ما يصل إلى 110 مليون شخص من المتحدثين الأصليين للفرنسية و190 مليون آخرين يتحدثونها كلغة ثانية، وفي إفريقيا وحدها تتحدث 31 دولة اللغة إما رسمياً أو شعبياً، وهي ببساطة لغة جميلة للتعلم.

البرتغالية:

غالباً ما تتم مقارنة اللغة البرتغالية بالإسبانية، ولكنها في الواقع لها تاريخ منفصل ومتميز يتضمن تأثيراً من اللغة اللاتينية والكلتية، كما أن تعلمها أكثر صعوبة من تعلم اللغة الإسبانية، وعلى الرغم من أنها تبدو غامضة وغير منشرة، إلا أن في الحقيقة هي تعتبر اللغة الأم لأكثر من 230 مليون شخص حول العالم، فهي في الواقع لغة رسمية في عشر دول مثل أنغولا في إفريقيا وتيمور الشرقية في آسيا والمحيط الهادئ، وعلى رأسهم البرازيل، ومكانة البرازيل كقوة اقتصادية ناشئة تجعل تعلم اللغة البرتغالية مفيداً بشكل خاص.

هل تنوي البدء في تعلم أي من هذه اللغات؟ شاركنا بآرائك في التعليقات.

كتب سارة الليثي
يقدم تقرير