احذري وإلا سيكون هذا مصيرك عند زواجك بابن أمه

سارة الليثي

13 يناير 2021

من الجيد أن يحب الرجل والدته وتربطه بها علاقة وثيقة، لكن بعض الرجال لديهم روابط قوية جداً مع أمهاتهم، لدرجة أنهم لا يتمكنون من الابتعاد عنها لبعض الوقت، بالنسبة لهذا النوع من الرجال ستكون أمهاتهم دائماً على رأس أولوياتهم وستظل دائماً في المقدمة، ما لم تكوني مستعدة للمقارنة المستمرة مع والدته، أو جعلها تأتي بينكم في أي وقت دون سابق إنذار بشكل منتظم، فهذه هي الأسباب التي تجعلك تتجنبي الزواج من ابن أمه بأي ثمن.

لا يضع حدوداً عاطفية مع أمه:

يضع معظم الرجال حدوداً بين علاقتهم الزوجية وقضاء الوقت مع أمهاتهم، لكن هذا النوع من الرجال يعتمد بشكل أساسي على أمه، وليس لديه حدود عاطفية محددة، هذا يعني أنه سيتم تجاوز حدودك باستمرار، وقد لا تشعري دائماً بالاحترام.

يقارنك بها:

المقارنة مع حبيبة سابقة أو زوجة أحد الأصدقاء أو المعارف قد لا تشعرك بالرضا، ولكنك قد تكسبي المقارنة وتستطيعي التقليل من شأن منافستك بعدة طرق، لكن في المقارنة مع والدته ستخسرين دائماً، فهو سيقارن بينكما في كل شيء بدءاً مما تطبخه وكل تصرفاتها التي قد لا تكونين مقتنعة بها من الأساس، ولن ترقي أبداً إلى مستوى توقعاته، سيكون هناك دائماً خطأ ما.

ستتخذ قرارات حياتكما:

بصفتك شريكة حياته يجب أن رأيك الأكثر أهمية لقراراته فيما يخص حياتكما المشتركة على الأقل، ولكن حتى لو لم تكن لأمه أي علاقة بالموضوع فسوف يترك لها الكلمة الأخيرة دائماً، يجب أن تظل الشجارات بين الأزواج بينهما وحدهما فالسماح لشخص آخر بالسيطرة على العلاقة هو كارثة، وهو سيفسح الباب على مصراعيه لهذه الكارثة.

ستكون شريككما الدائم في كل أجازاتكما:

ليس هناك ما هو أكثر راحة من الحصول على بعض الوقت للذهاب في أجازة رومانسية مع شريك حياتك، لكن في هذه الحالة تخلصي من أي أفكار رومانسية لأنه بدلاً من الانطلاق في رحلة عفوية أنت وزوجك فقط، ستخططوا للحجز لثلاثة أشخاص بدلاً من اثنين، قد تخبرك أنها ستترككما بمفردكما في الرحلة لكنها ستكون معكما طوال الوقت، قد يبدأ هذا الأمر من رحلة شهر العسل.

والآن القرار لك، هل تقبلي أن تكوني زوجة لابن أمه أم لا؟ وهل جربتي من قبل أن تكوني في علاقة مع هذا النوع من الرجال؟ شاركينا بآرائك وخبراتك في التعليقات.

كتب سارة الليثي
يقدم تقرير