ست حقائق علمية في الحب لم تكن تعرفها

سارة الليثي

25 ديسمبر 2020

يحب العلماء استكشاف العلاقات الإنسانية بقدر ما نتمتع نحن بتجربتها، ففي كل عام يعيدون النظر في العشرات من الأساطير التي ترسخت حول العلاقات البشرية، ويخرجون بنتائج رائعة تلقي الضوء على قضايا العلاقات المختلفة، وإليك في هذا المقال ست حقائق جديدة غير متوقعة عن الحب والعلاقات توصل لها العلماء مؤخراً من المتوقع أن تغير كل شيء في الحب.

القبلات:

ليس سراً أن القبلة الأولى مهمة للغاية، ولكن العلم الآن يدعم هذا الأمر أيضاً، فوفقًا للبحث الذي أجرته جامعة ميشيغان الأمريكية، تستخدم النساء القبلة الأولى لاكتشاف ما إذا كان الشريك يناسبهن أم لا، وتعتبر القبلات أيضاً مهمة للغاية للعلاقات طويلة الأمد.

مشاهدة الأفلام الرومانسية معاً:

تعد مشاهدة الأفلام الرومانسية مع الشريك أمراً جيداً حقاً، حيث يمكنهما رؤية سيناريوهات مختلفة لتطور العلاقة، سيساعد هذا كلا الشريكين في الوصول إلى فهم أعمق لنفسية بعضهما البعض والقضايا المختلفة التي تظهر دائماً بعد الزواج.

تشابه الزوجين:

إذا كان الزوجين في علاقة زواج طويلة منذ ربع قرن أو أكثر، فسيبدأا في الظهور مثل بعضهما البعض وتطوير صفات وطباع مماثلة مع مرور الوقت، الأمر الأكثر إثارة هو حقيقة أنه كلما أصبحت أنت وشريكك متشابهين، زادت سعادتك لأن هذا التشابه مرتبط بشكل مباشر بعمق علاقتكما، وهذا وفقاً للدراسات التي أجرتها جامعة ميشيغان.

النظر إلى صورة الشريك يخفف الألم:

إن النظر إلى صورة شريك حياتك يمكن أن يجعلك تشعر بألم أقل، إنه التأثير العلاجي للحب، هذا هو السبب في أننا عندما نمرض أو نتعرض للإصابة نتوق إلى رفقة هؤلاء الأعزاء والأقرب إلى قلوبنا، فوفقاً للدراسات عندما رأت النساء اللاتي يعانين من الألم صور أزواجهن شعرن بنوع من تخفيف الآلام، السر الرئيسي هنا هو أن العلاقة يجب أن تكون سعيدة، بالطبع لن يعمل الأمر إذا كان الطرفان يكره كل منهما الآخر ولا يطيق الحياة معه.

مستوى ذكاء الشريك:

كلما زادت نسبة ذكاء الشريك، قلت احتمالات الخيانة لديه، فهذا النوع من الأذكياء يقدرون في الواقع الزواج الأحادي ويفضلون مواعدة شريك واحد فقط، فهم أكثر ثقة بأنفسهم ولديهم معدل عال من الاكتفاء الذاتي الذي يفتقد له الخائنون ويعوضونه بالخيانة.

أسباب الطلاق:

لقد درس العلماء الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الطلاق وتوصلوا إلى استنتاج مفاده أن معظم الوقت يصاب الناس بخيبة أمل من الزواج عندما لا يتم تلبية حاجتهم إلى تحقيق الذات، ففي معظم الأوقات يكون لدى الشركاء توقعات عالية وينتهي بهم الأمر بالإحباط في العلاقات، مما يؤدي إلى الطلاق، لذا يجب أن تعمل أولاً على حل مشكلاتك وبعد ذلك تقرر الإرتباط بشخص آخر.

أي هذه الحقائق كنت تعرفها من قبل أو جربتها في حياتك العاطفية؟ شاركنا بآرائك وخبراتك في التعليقات.

كتب سارة الليثي
يقدم تقرير